من يحمي الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية؟

عاصر الكاتب العام لوازرة التربية الوطنية، يوسف بلقاسمي ثمانية مسؤولين حكوميين بين وزراء وكتاب دولة في قطاع التربية الوطنية والتعليم العالي. وتثير هذه الوضعية الإدارية لهذا المسؤول الكثير من التساؤلات داخل الوزارة، وخارجها خاصة أن اسمه ارتبط بالبرنامج الاستعجالي الذي استنزف من ميزانيات الدولة 12 مليار درهم، دون أن يتحمل المسؤولية السياسية في فشل هذا البرنامج على عهد الوزير أحمد أخشيشن.

واستمر تواجد بلقاسمي لأكثر من اثني عشر سنة متواصلة تخللها إقرار مخطط استعجالي لمنظومة التربية والتكوين، لا زالت تبعاته تعيق القطاع لحد الساعة، واقرار نظام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وصولا لنظام التعاقد.

مصادر موقع هاشتاغ كشفت أن بصمة الكاتب العام بلقاسمي، كانت في المخططات الثلاثة كاملة، بل إن هذه المصادر أكدت أن بلقاسمي هو مهندس هذه المخططات، دون أن تطاله أية مساءلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *