من يكذب يتيم، أم جيران مدلكته؟

موقع هاشتاغ. الرباط

بين رواية الوزير محمد يتيم، التي كشف فيها أن الصور والفيديوهات التي التقطت له في العاصمة الفرنسية باريس في جادة الشانزليزي، كانت في شهر رمضان، وبين الرواية التي حصل عليها موقع موقع هاشتاغ، والتي كشفت أن جيران ممرضة الوزير كانت مقيمة بشكل فعلي في إحدى إقامات حي سعيد حجي بسلا، مضيفة أن الوزير كان يؤم مسجد النجاح القريب من محل إقامة خطيبته المفترضة، وأضافت الشهادات التي حصل عليها الموقع أن يتيم صلى صلاة عيد الفطر في نفس المسجد، وتعايش معه سكان الحي، ظنا أنه يتردد على بعض من أفراد عائلته، اختلطت القصة الحقيقية لحكاية العلاقة التي تربط فعليا يتيم بالمدلكة، التي أصبحت بين ليلة وضحاها على لسان سكان حي سعيد حجي، بعد أن اختفى أثر يتيم منه، بعد نشر صوره وفيديوهاته في العاصمة الفرنسية.

مصادر الموقع كشفت  أن وزير التشغيل في حكومة سعد الدين العثماني، كان دائم التردد على خطيبته المدلكة منذ شهور في إقامتها الجديدة، بعد أن قررت الاستقلال عن سكن أسرتها القاطنة في حي شماعو بمدينة سلا.

وشككت مصادر موقع موقع هاشتاغ في أن تكون رواية محمد يتيم صحيحة، والتي أفاد فيها أن الصور التقطت في شهر رمضان الماضي، مضيفة أن يتيم شوهد فعليا ومرات عديدة هو يؤم مسجد النجاح لصلاة التروايح، بالقرب من إقامة عبلة بسعيد حجي بسلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.