موخاريق: قانون الاضراب شنيع والنقابات غير محترمة في المغرب

موقع هاشتاغ – الرباط

هاجم الميلودي موخاريق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، والذي يرأس الوفد العمالي المغربي في الدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد بجنيف بين 5 و16 يونيو 2017 حكومة عبد الإله ابن كيران السابقة بسبب تمرير ” إصلاح أنظمة التقاعد” وحكومة سعد الدين التي وصفها بالحكومة التي تواصل سياسة الحكومة السابقة.

واعتبر موخاريق بحسب بلاغ توصل به موقع “موقع هاشتاغ” أن حال احترام الحريات النقابية في المغرب ليس أفضل بكثير من عدد من البلدان التي تخرق هذه الحقوق، مضيفا أن سن مجموعة من القوانين التي تدل على المجهود المبذول لدمج المعايير الدولية، لم تمنع « أدوات لم تتم المصادقة عليها بعد، مثلا الاتفاقية 87 بشأن الحرية النقابية، الضرورية لبقاء النقابات ».

وأضاف موخاريق أن الحوار الاجتماعي يظل رهين مزاج الحكومة والمقاولات، « وقد خرجنا من ولاية حكومية من خمس سنوات، أسيء التعامل فيها مع الحوار الاجتماعي، كما تميزت هذه الولاية بانتهاك الحريات الفردية والجماعية وانتهاك المكتسبات الاجتماعية بما في ذلك الهجوم التشريعي على تقاعد الموظفين والذي مررته الحكومة بالقوة بدون الرجوع للحوار الاجتماعي وعلى حساب الموظفين » على حد قول نفس المتحدث.

وزاد موخاريق من حدة هجومه على الحكومة الحالية، معتبرا أن حكومة سعد الدين العثماني الجديدة « مخلصة لخط الحكومة السابقة في إطار الاستمرارية، عبر مواصلة الهجوم، إذ تنوي مراجعة مدونة الشغل في اتجاه التراجع عن مكتسبات العمال، والمس بالقدرة الشرائية بتجميد الأجور وتفكيك نظام المقاصة والهجوم على الحق في الإضراب بموجب مشروع قانون الإضراب الشنيع » على حد وصف موخاريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.