موخاريق يطلب ود عزيز أخنوش

تعهد ميلودي موخاريق، الأمين العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، بالعمل مع الحكومة الجديدة برئاسة عزيز أخنوش، من أجل إيجاد حل سريع ونهائي لأزمة العمال المغاربة القانونيون بسبتة، بعد مرور أزيد من سنة ونصف على إغلاق المعبر الحدودي مع المدينة المحتلة.

جاء ذلك خلال لقائه، مساء أمس الخميس، مع الكاتب العام لنقابة العمال والعاملات المغاربة المرخص لهم بسبتة، شكيب مروان، بالمقر المركزي لنقابة الـ UMT بالدار البيضاء، من أجل تدارس ملف العمال القانونيين بسبتة والسبل الممكنة لإيجاد حل نهائي له.

وأكد موخاريق على أنه سيبدأ بالتواصل مع رئيس الحكومة المعين، بعد تشكيل حكومته، من أجل جعل ملف عمال سبتة المحتلة في أولوية الملفات لدى الحكومة الجديدة.

وموازاة مع هذا، أودع ممثل العمال المغاربة القانونيون بسبتة، عريضة لدى مكتب الديوان الملكي بالرباط، من أجل التماس تدخل الملك محمد السادس لفتح الحدود المغلقة مع مدينة سبتة المحتلة، قصد عودة العمال إلى أعمالهم بعد أزيد من سنة ونصف من المعاناة.

ووقع العريضة أزيد من ألف عامل وعاملة من أصل 3600 ممن كانوا يشتغلون بمدينة سبتة ضمن عقود عمل قانونية، وذلك بعدما أثار الموضوع جدلا ووصل إلى مكتب رئيس الحكومة المنتهية ولايته وإلى قبة البرلمان، دون أين يتم إيجاد حلول نهائية للعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *