موريتانيا.. المجلس الدستوري يفتح الباب أمام محاكمة الرؤساء

أعلن المجلس الدستوري في موريتانيا، الخميس، أن القانون المتعلق بمحكمة العدل السامية المعنية بمحاكمة الرؤساء “مطابق للدستور”.

جاء ذلك وفق قرار صادر عن المجلس الدستوري نشرته وكالة الأنباء الموريتانية؛ ما يعني فتح الباب أمام البرلمان لتشكيل هذه المحكمة.

وعلى إثر مطابقته للدستور، كما ورد في القرار، أوعز المجلس بنشره في الجريدة الرسمية.

ومحكمة العدل السامية هي الجهة المعنية بمحاكمة الرئيس والوزير الأول والوزراء بتهمة الخيانة العظمى.

وكان البرلمان الموريتاني صادق في يوليو على تعديل القانون النظامي المتعلق بالمحكمة، قبل إحالته إلى المجلس الدستوري.

وشهدت الأشهر الأخير حراكا داخل البرلمان يطالب بتشكيل هذه المحكمة، بالتزامن مع تحقيق تجريه السلطات في قضايا فساد خلال فترة حكم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

ومثل الرئيس السابق ولد عبد العزيز وعدد من وزرائه خلال الأسابيع الأخيرة أمام شرطة الجرائم الاقتصادية للتحقيق معهم في قضايا فساد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *