“مول البندير” يصف المغاربة بـ”مزدوجي الشخصية”

عاد الفنان المغربي فيصل عزيزي المعروف ب ” مول البندير”، من جديد، لإثارة الجدل بين صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر فيصل تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، قال فيها: “الفنان العظيم ستروماي أحيى حفل أسطوري بموازين.. أرجع فقط إلى اللحظة التي حط بها أحمر شفاه أمام مئات الآلاف من المغاربة في إطار أغنيته.. الكل كان يصفق ويحيي”.

وأضاف: “من هذا المثال نستنتج مليا أن جزء كبير من المغاربة مزدوجي الشخصية ومتناقضين.. إن لنا من العنف ضد بعضنا ما يقرف ويخزن في نفس الوقت”.

وتابع قائلا: “تخيل معي فنان مغربي بمنصة سلا قام بنفس اللقطة في إطار أغنيته.. سيرجم حتما بالحجارة والقارورات وسيسمع وابل من السب والقذف.. نحكم على بعضنا ولا نستمع أبدا باختلافاتنا والكل يعطي لنفسه الحق أن يكون وصيا عليك”.

وفي ذات التدوينة، زاد فيصل قائلا: “هذه التناقضات وهذا العنف من بين أهم الأسباب للتنمية الاجتماعية المتعثرة.. موازين بوابة التفتح الثقافي.. لكن المغربي يقف تفتحه في حدود مغربي آخر”.

وانقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين من اتفق مع عزيزي وبين من خالفه رأي، حيث علق أحدهم: “ماشي إلا كانوا كاملين كيصفقوا عليه راه على صواب راه الحلال باين أو الحرام باين”.

وكتب آخر: “جينا من الآخر وقول أنا مثلي وعيش آسيدي كيفما بغيتي غير ما تعداش الحدود ديالك.. تناقض كاين فيما مشيتي غير بلاما تصدع راسك مع البشر”.

وجدير بالذكر، يستعد الممثل فيصل عزيزي للعب دور البطولة في فيلم سينمائي، يعد هو الأول من نوعه في مساره المهني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. لقد قال الحقيقة وانت تدلسون في عناوينكم فقد قصد فئة مهمة من المغاربة وليس المغاربة وانتم كمغاربة لستم ملائكة ومليئون بالعيوب ويظهر ان هذا الموقع هو مكب زبالة الرجعيين وتابع للاخوان المنافقين المغاربة لانه لايذكرهم باي نقذ وهم لصوص هذا البلد الكبار