نقابات الصيد تتبرأ من هجوم العمرواي على أخنوش

موقع هاشتاغ – الرباط

شنت سبعة تمثيلة نقابية في الحسيمة هجوما لاذعا على أحمد العمراوي الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للصيد البحري، التابعة للمنظة الديمقراطية للشغل التي أصبحت الذراع النقابي لحزب الأصالة والمعاصرة، واعتبرت جامعة غرف الصيد البحري بالمغرب،و فيدرالية الصيد البحري لدى الإتحاد العام للمقاولات بالمغرب، وغرفة الصيد البحري الاطلسية الوسطى، وغرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية، وغرفة الصيد البحري المتوسطية، والكنفدرالية الوطنية للصيد التقليدي، والكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي، تصريحات العمرواي « تحاملا على وزارة الصيد البحري، وإخراج الوقائع من سياقها وتضليل الرأي العام لغرض سياسي معين ».

واعتبرت هذه النقابات، أن العمراوي مدفوع من جهات معروفة للإدلاء بما أسمته “الأكاذيب” واستهداف أشخاص بأسمائهم، معتبرة أن الأمر لا يكاد يتجاوز تصفية حسابات لكون هذه « الجهات اقتنت باخرة على أساس انها ستستفيد من حصة لصيد التونة، غير أن القانون لا يتيح لها ذلك مما جعلها تلجأ الى هذا الأسلوب لخلط الأوراق وكيل الإتهامات للوزارة الوصية ولمهنيي هذا القطاع».

في نفس الوقت اعتبرت النقابات أن ما ذكره العمرواي من كونه تنقل  للوزارة لحل مشاكل المهنيين، معتبرة أن ذلك كذب وبهتان، الهدف منه تبخيس مجهودات الأطراف الأخرى والركوب على دينامية العمل المشترك بين الإدارة والمهنيين، لكونه لا يتوفر على تمثيلية ولا مصداقية تخول له الحديث باسم رجال البحر، مبرزة أن زياراته للوزارة كانت لأغراض خاصة وخدمة لمصالحه الشخصية ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.