نوفل البعمري: مايقوم به المغرب بالمعبرين الحدودين لسبتة ومليلية حماية للاقتصاد الوطني

هاشتاغ:

اعتبر المحامي والناشط الحقوقي نوفل البعمري، ان ما يقوم به المغرب اتجاه سبتة و مليلية السليبتين، هو حماية للاقتصاد الوطني خاصة،
واضاف المتحدث في نفس السياق، ان المغرب اقتصاديا لا يربح أي شيء على عكس الاسبان الذين اغتنوا من عائدات التهريب، كما أن الاقتصاد الإسباني سنويا تضخ في خزينته مليارات الأورو من عائدات السلع المهربة،حيث تقدر خسائر المغرب المالية التي تدخل لخزينة الاسبان مقدرة في 405 مليار سنتيك سنويا،و هو ما يفسر تشبت الاسبان بسبتة و مليلية.

واضاف البعمري، ان قرار الحكومة المغربية، هو رد فعل طبيعي على صعود اليمين المتطرف متمثلا في حزب فوكس الذي هاجم الساكنة الأصلية من مغاربة سبتة وطالب بطردهم من المدينة السليبة.

و اورد المحام البعمري، ان ما يقوم به المغرب هو استراتيجي، سيدفع الاسبان إلى مناقشة وضعية المدينتين السياسي، لأن انهيار اقتصادهما المعتمد على التهريب المعيشي، سيحول المدينة إلى عبئ على الدولة الإسبانية، وستفكر اسبانيا في طريقة لمعالجة الوضعية من جذورها.

في نفس الاتجاه اعتبر البعمري،ان في السابق كان المغرب لا يقوم بأي إجراء اتجاه المدينتين لأن هناك جهات داخل الدولة الإسبانية كانت تستغل ملف الصحراء للضغط على المغرب، اليوم و مع التراكم السياسي الذي تحقق في الصحراء قوض فرصة لي دراع المغرب بملف وحدته الوطنية.

ودعا نوفل، الى ان المغرب يحتاج إلى دعم اعلامي وسياسي للدولة المغربية والحكومة في جل الإجراءات التي يتم القيام بها حاليا لأنهما يخوضان معركة حقيقية تكرس استقلالية و سيادة المغرب على اقتصاده و ترابه.

وفي الاخير اعتبر البعمري، ان المتضررين من إغلاق الحدود من طرف المغرب، عليهم تأسيس إطار تنظيمي خاص بهم لمحاورة مختلف الجهات المعنية بالحكومة و الدولة لطرح وضعيتهم الإجتماعية و إيجاد بدائل عن التهريب المعيشي.

وان المغرب ما يجب عليه أن يقوم به هو التسريع في وتيرة إنشاء المنطقة الحرة بباب سبتة مع إعطاء الاولوية للنساء و الشباب ممن سيتضررون من إجراءات المغرب في عملية تشغيلهم بالمنطقة الحرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *