هجوم أوروبي على الطماطم المغربية

هاشتاغ:

عقدت مجموعة انتاج الطاطم الأوروبية التي تضم أربع دول، إسبانيا فرنسا إيطاليا والبرتغال، ندوة مشتركة بواسطة الفيديو وذلك لتدارس تأثير الواردات الأوروبية من الطاطم المغربية على قطاع الطماطم الأوروبي ، بالإضافة إلى قضايا أخرى تخص المنتجين منها توقعات السوق للأشهر القادمة وتأثير بعض الأمراض على مستوى المنتوج.

وبخصوص الواردات الأوروبية من الطماطم المغربية، عبر المنتجون الأوروبيون عن القلق المتزايد من تأثيرها على المنتجين الأوروبيين والأهمية الاستراتيجية لهذا المحصول ، معتبرين أن الواردات الأوروبية من الطماطم المغربية في تزايد مستمر ويتوقع أن تتجاوز نصف مليون طن سنويا، وهو ما يتجاوز، حسب قولهم، الحصة التفضيلية المخصصة للمغرب والمنصوص عليها في اتفاقية الشراكة المغربية الأوروبية والمحددة في 285 ألف طن.

وفي هذا الإطار قررت المجموعة الأوروبية لمنتجي الطاطم رفع احتاجها إلى المفوضية الأوروبية، معتبرين أن التنازلات المقدمة بشأن الطماطم، والتي كانت تهدف إلى الحفاظ على مستوى الصادرات المغربية التقليدية إلى الاتحاد الأوروبي وتجنب الاضطرابات في السوق، لا يجري الامتثال لها، مضيفين أن التغيير في منهجية احتساب قيمة استيراد الطماطم من المغرب، والذي تم إجراؤه في عام 2014، جعل من تحديد السعر المحدد لدفع رسوم التعريفة الجمركية غير فعال، على الرغم من انخفاض أسعار استيراد الطماطم .

وحسب إحصائيات أوروبية فقد سجلت السنة الماضية ارتفاعا ملحوظا في حجم الصادرات المغربية إلى دول الاتحاد من الفواكه والخضر، بنسبة 4 بالمائة سنة 2019، مقارنة بسنة 2018، وهو ما يناهز 1,4 مليون طن .

وتمثل الطماطم أكبر حجم من هذه الصادرات، حيث تجاوزت السنة الماضية 480 ألف طن، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 7 بالمائة مقارنة مع سنة 2018، وتعتبر إسبانيا من أهم الأسواق بالنسبة للطماطم المغربية، وهو وضع أثار حفيظة المزارعين الأوروبيين والإسبان منهم على الخصوص، حيث سبق أن اعترضوا شاحنات مغربية كانت تنقل شحنات من الطماطم المغربية إلى مختلف الدول الأوروبية مما أدى إلى احتجاج المصدرين المغاربة الذين طالبوا الحكومة بالتدخل لحماية منتوجاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *