هذا ما دار بين بوريطة ونظيره الأمريكي

كشف وزير الخارجية الأمريكية أنطوني بلينكن ونظيره المغربي ناصر بوريطة عن فحوة اللقاء اللذي جمعها اليوم داخل أروقة الخارجية الأمريكي، حيث أفاد وزير الخارجية الأمريكي، أن “العلاقات الأمريكية المغربية متينة ولها امتداد تاريخي طويل”، مبرزا أنه “يريد تعميق العلاقات مع الرباط”.

وقال بلينكن، في تصريح صحفي، بأن “المناقشات بينهما تدور حول مواضيع عديدة ذات اهتمام مشترك”، معتبرا أن “العلاقات الأمريكية المغربية طويلة ولها أبعاد متعددة، ونريد تطويرها وتعميقها”.

وفي نفس السياق أوضح وزير الشؤون الخارجية الوتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن “الوقت قد حان لتعزيز الشراكة بين البلدين”، معتبرا أن التحدي اليوم “مرتبط بقضايا المناخ والملف الليبي”، وشدد على أن “المغرب يعمل على تعزيز الشراكة الإستراتيجية مع واشنطن”.

يأتي هذا الاجتماع، بعد يومين فقط من خرجة أنطوني بلينكين في حوار أجراه، الجمعة 19 نونبر الجاري، مع آن صوي، موفدة الـ”bbc” بالسفارة الأمريكية في العاصمة الكينية نيروبي، حيث تجنب سؤال الصحفية حول موقف أمريكا الحالي من مغربية الصحراء.

مؤكدا على أن بلاده “تركز بشدة الآن على دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا والعملية التي تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حل دائم يرضي جميع الأطراف”، موردا “هذا هو محور جهودنا”.

وجاء جوابه تفاعلا مع سؤال الصحفية، في نفس الحوار الذي نشرته الخارجية الأمريكية عبر بوابتها الرسمية، إن “كانت الولايات المتحدة الأمريكية ستتراجع عن اعترافها بمغربية الصحراء الذي وقعه ترامب مع اقتراب نهاية ولايته الرئاسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.