هذا ما صرح به المسؤول الإداري للمنتخب الجزائري قبيل مواجهة بوركينافاسو بمراكش

أكَّد المسؤول الإداري للمنتخب الجزائري، أمين عبيدي لبيدي، أن وفد “الخُضر” الذي تنقَّل إلى المغرب لإنهاء الترتيبات الخاصة بإقامة رجال جمال بلماضي حظي بترحيب حار ومساعدة من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فضلاً عن الاستقبال الأخوي الذي خصَّهم به عدد من المغاربة.

وقال لبيدي في تصريح تناقلته وسائل إعلام جزائرية: “الجامعة الملكية المغربية سهّلت لنا الأمور رغم أننا واجهنا في الأول الإشكال المرتبطة بالجواز الصحي، كما أن المغاربة قاموا بتخصيص ترحيب حار لنا في مدينة مراكش، حجزنا مكان الإقامة وضبطنا كل الأمور الخاصة بتواجد المنتخب هناك”.

وأضاف المتحدث نفسه أن المنتخب الجزائري سيصل إلى المملكة، يوم السادس من شهر شتنبر القادم، قبل 24 ساعة من منازلة منتخب بوركينا فاسو، على أرضية “المركب الكبير لمراكش”، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن التصفيات الأفريقية لكأس العالم.

وسيكتفي رفاق لاعب مانشستر سيتي رياض محرز بحصة تدريبية واحدة على رقعة ميدان ملعب مراكش الذي سيحتضن اللقاء، على أن تعود البعثة إلى الجزائر، في الثامن من الشهر المقبل، بعد يوم واحد من مواجهة الكتيبة البوركينابية.

واختار الاتحاد البوركينابي لكرة القدم استقبال مبارياته في المغرب، لعدم توفر بلده على أي ملعب مُعتمد ومؤشَّر له من طرف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لاحتضان المقابلات الخاصة بتصفيات مونديال قطر 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *