هذه خطة بنشماش لمواجهة « البيجيدي »

موقع هاشتاغ – الرباط

رسم حكيم بنشماش الذي فاز، ليلة صبيحة اليوم الأحد، بمنصب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة خلفا للأمين العام المستقيل إلياس العماري، بما أسماه مواجهة وموازنة مخاطر حاملي مشروع الإسلام السياسي ” الحزبي أو الدعوي أو المدني داخل مؤسسات الحكامة المنصوص عليها في الفصول 161 إلى 170 من الدستور، وحددت خارطة الطريق التي وضعها بنشماش مدى زمني ممتد على سنتين 2018 و2019 لتحقيق هذا الهدف ومحاصرة البيجيدي داخل المجلس الوطني للغات و الثقافة المغربية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وباقي مؤسسات الحكامة، بوضع ميثاق حزبي داخلي يلزم الفريقين البرلمانيين وباقي ممثلي الحزب في مكتبي المجلسين بالتأكد من التزام كافة الفاعلين المدنيين و الجمعيات المقترحة باسم الحزب أو المدعمة منه داخل المؤسسات المذكورة، بمتطلبات الالتزام التام بالدفاع والمرافعة على المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي، وكذا الالتزام التام بمبادئ كونية حقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين و المقاربة المرتكزة على حقوق الإنسان و متطلبات التأويل الديمقراطي للدستور، و كذا الامتناع داخل هذه المجالس عن أي تنسيق أو عمل مشترك مع ممثلي مشروع الإسلام السياسي أو حاملي الفكر المحافظ لما قبل 1999، بما يؤدي إلى توهين الالتزام بالقيم المشار إليها أو إضعاف الدور الدستوري لهذه المؤسسات أو استقلاليتها” حسب نفس الوثقية التي عرضها بنشماش أمام أعضاء المجلس الوطني للحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.