هل اعترف المحامي زيان بفضيحته؟

أفصح محمد زيان، المحامي بهيئة الرباط، عن أمر خطير، حيث قال، خلال مشاركته في وقفة شاركت فيها أغلبية من النساء والقاصرين ضد جواز التلقيح، إن الضابطة المطرودة وهيبة خرشش أقامت دعوى قضائية ضد فندق في سلا وضد قناة إلكترونية، وكذلك من مكّن صاحب القناة بالفيديو، الذي ظهر فيه زيان رفقة وهيبة خرشش، وظل زيان طوال الفترة السابقة ينفي صحته، غير أنه وبدون شعور قال “أنا ووهيبة نعتقد أن فلانا (قام هو بتسميته) هو من منح صاحب القناة الشريط”.

عمليا إذا كان زيان ظل لفترة طويلة ينفي صلته بالشريط وأنه مفبرك وغير حقيقي، فكيف عاد اليوم للحديث عنه، لكن دون أن ينفيه ولكن ليؤكد أنه هو ووهيبة معنيان بمضمونه لأن ما يهمهما هو من سرّبه، ولا يمكن الحديث عن تسريب شيء مفبرك، وإنما عن صناعة، أما الحديث عن التسريب فهو يعني أن الأمر حقيقي وليس من حق من قام بذلك فعل هذا الأمر.

ظل زيان هاربا إلى الأمام خلال فترة طويلة، لكن اليوم سقط سقوطا فيزيائيا حرا حتى سمع ذويه كل الصحفيين اليقظين، الذين فهموا اعتراف المحامي الكبير ضمنيا بصحة مضمون الشريط، الذي أثار جدلا واسعا لحظة نشره في إحدى القنوات الرقمية.

مما كشف أكثر عن السر المكنون في صدر زيان، هو أنه لم يكن أصلا من اللازم الحديث عن وهيبة والشريط، لأن السؤال كان حول تقديمه من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أمام النيابة العامة بتهمة الإساءة إلى مؤسسات رسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.