هل تصبح الداخلة قطباً اقتصادياً رائداً؟

بعد أشهر من الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، وانطلاق التحضير لبناء ميناء الداخلة الأطلسي، تسعى جهات الجنوب، لتعزيز موقعها الاقتصادي وجذب الاستثمارات.

وفي ذات السياق، تدعم الحكومة، ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي جولة لمجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، لإطلاق جولة وطنية، للترويج الترابي لجهة الداخلة – وادي الذهب، والتعريف بمؤهلات وفرص الاستثمار التي تزخر بها الجهة.

وانطلقت أول محطات الجولة نهاية الأسبوع المنصرم بمدينة مراكش، فيما ينتظر أن يشمل الترويج للجهة سبعة مدن أو أقطاب اقتصادية بالمغرب، وهي مراكش والدار البيضاء والرباط وطنجة وفاس وأكادير على أن يكون اختتام هذه الحملات الترويجية في الداخلة.

أشغال هذا اللقاء اليوم بمراكش، ترأسها نائب رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب محمد الأغظف أهل بابا وحضره ممثلين عن جهة مراكش – آسفي و العديد من رجال الأعمال والمنعشين الاقتصاديين المغاربة والأجانب.

وتقول رئاسة الجهة، إن تنظيم هذه الحملات الترويجية يأتي في إطار تنفيذ برنامج التنمية الجهوية – محور الصناعة والتجارة الخارجية والصناعة، من أجل الترويج الترابي للجهة والتعريف بالمشاريع المهيكلة الكبرى لبرنامج التنمية الجهوية كميناء الداخلة الأطلسي؛ الربط بالشبكة الوطنية للكهرباء ذات الجهد العالي؛ مشروع إنجاز محطة تحلية مياه البحر لسقي 5000 هكتار؛ إحداث منطقتين لوجستيكيتين للتجارة والتوزيع ، بالإضافة إلى المشاريع التكميلية محور عقد برنامج بين الدولة والجهة كإحداث المنطقة اللوجستيكية West Africa على مساحة 1000 هكتار بالقرب من ميناء الداخلة الأطلسي.

المشاريع التي بدأ إنشاؤها في الداخلة، ترى فيها الجهة عوامل تجعل منها إلى جانب موقعها الاستراتيجي، منطقة جذب و قطب اقتصادي واعد بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *