هل خرج حزب الإستقلال من مشاورات تشكيل الحكومة خاوي الوفاضين؟

لقد انطلق شد الحبل من جديد في أروقة حزب علال الفاسي, الذي عاش هدوءاً طيلة هذه المدة الى حين تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة عزيز أخنوش, خصوصاً بعد طفو صراعات وسط البيت الداخلي لحزب الميزان أربكت الحسابات ووضعت أمينه العام في وضع لا يرثى عليه.

ويرى مراقبون أن حزب الاستقلال قد خرج خاوي الوفاضين من تشكيل الحكومة, بعد حصوله على أربع حقائب وزارية فقط, حلحل دون تقبل الإستقلاليين لهذا الوضع الذي تأجج حُيال التنازلات التي قدمها الحزب رغم حصوله على رتبة مشرفة في الإنتخابات الأخيرة.

وينتظر بحسب متتبعين للشأن السياسي بالمغرب أن يتأجج الوضع داخل هذا الحزب, بعد ميلاد تيار من شأنه مواجهة قرارات الأمين العام, خاصة وأن هذا الأخير انفرد بقراراته في غياب تشاور مع مختلف القيادات بحزب الميزان.

وتشير أصابع الإتهام الى نزار بركة الامين العام لحزب الاستقلال بإعتباره المسؤول الرئيسي عما وقع, وعن النتائج التي أفرزتها مشاورات تشكيل الحكومة, معتبرين كون ذلك يضرب في القيمة السياسية للحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *