هل سيتم طرد منتزعة العلم المغربي من فوق القنصلية العامة بفالنسيا من التراب الاسباني؟

افادت مجموعة من الصفحات الفايسبوكية، أن متزعمة نزع العلم المغربي من فوق القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة فالينسا الاسبانية حكم عليها من طرف محكمة إسبانية بالعودة للمخيمات واقترحت تجرديها من الجنسية الاسبانية هي والشخص الذي صعد وقام بإزالة العلم المغربي.

و الى حدود كتابة هذه الاسطر لم يتمكن موقع هاشتاغ من التأكد من صحة الخبر من عدمه، وحسب مجموعة من المصادر، فان العقوبة المذكورة اعلاه واردة جدا، خاصة ان المعنية و بيادق البوليساريو قامو بانتهاك حرمة القنصلية العامة للمملكة المغربية بفالنسيا، و هددوا الامن القومي لاسبانيا وخرقوا القوانين والمواثيق المنظمة للعمل الديبلوماسي.

ويذكر إن الموالين لجبهة البوليساريو نظموا الوقفة الاحتجاجية قبل بداية وقتها القانوني المرخص له، واستغلوا عدم حضور عناصر الشرطة، واقتربوا من باب القنصلية، ثم صعد أحدهم وقام بنزع العلم المغربي ووضع مكانه خرقة الانفصاليين.

وقام القنصل العام للمملكة المغربية في فالنسيا بنزع خرقة البوليساريو وإعادة العلم الوطني المغربي أمام أعين الانفصاليين، قبل أن تحضر عناصر الشرطة إلى عين المكان.

ويتسأل الرأي العام المغربي عن لماذا تتساهل الجارة الاسبانية مع منتهكي حرمة التمثليات القنصلية و الدبلوماسية، ولا تطبق القانون في حقهم، مع العلم ان المحكمة العليا الاسبانية قد اعتبرت ان مثل هذه الافعال مجرمة و تستوجب العقاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *