هل شباعتو لا يعلم ماذا بحال المواطنين المغاربة؟

هاشتاغ.الرباط

عبّر العديد من المتتبعين للشأن العام والسياسي، عن استغرابهم تُجّاه التصريحات التي خرج بها القيادي في حزب أخنوش سعيد شباعتو خلال كلمة له في المؤتمر الجهوي للحزب ذاته بدرعة تافيلالت.

وتفاعل العديد مع تصريحات شباعتو كونها لا تنطبق مع ما يجري على أرض الواقع، خاصة في النقطة المتعلق بالأسعار التي التهبت مؤخراً ، مما دفع حكومة أخنوش الى تبرير ذلك بالحرب في  اوكرانيا مثلا وتغيرات السوق الدولية.

وكذّب النشطاء ما جاء على لسان شباعتو من تصريحات، مُعلّقين على ذلك بغياب أي تدابير لحكومة أخنوش من شأنها انقاذ الموقف وحماية المواطن من موجة الغلاء.

ولم يتقبل النشطاء ما صرح به سعيد شباعتو من قبيل “العام زين” والى غير ذلك من الشعارات التي طوت كلمته خلال المؤتمر الجهوي لحزب الحمامة بدرعة تافيلالت.

وفي سياق متصل، كشف مصدر مقرب من حزب أخنوش أن سعيد شباعتو الذي يشغل منصب منسق جهوي لذات الحزب، عمد الى اقصاء منتخبي اقليم ميدلت من حضور المؤتمر الجهوي المنعقد بالرشيدية.

وأكد المصدر ذاته أن ” غياب هؤلاء يشكل إحراجا كبيرا للمنسق الجهوي للحزب السيد سعيد شباعتو الذي يبدو أن بوصلة نضاله الحزبي أصبحت موجهة ضد موظفي الدولة عوض رص صفوف الحزب ومعالجة الصراعات الداخلية الطاحنة التي طفت على السطح مؤخرا، وتمثلت في خروج بعض الفروع المحلية وبعض  مناضليه ببيانات تدين الممارسات السياسية للمنسق الجهوي والذي حرف نضال الحزب ليوجهه ضد بعض شخصيات الحزب المعارضة له، وايضا ضد شخصيات عمومية بخلفية وحسابات شخصية مغلفة بالدفاع عن التنمية على شاكلة التباكي بما اصطلح عليه “البلوكاج” حيث يعتبر هذا المنسق من زعمائه على مستوى المجلس الجهوي السابق.

المصدر ذاته تساءل هل في مقدور المنسق الجهوي للحزب حشد التأييد من خارج إقليم ميدلت أم ان الأقاليم الأخرى ستحدو حدو إقليم ميدلت مسقط رأسه و معقله السياسي الأول وتعلن التمرد على العجوز؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.