هل فشلت الحكومة في إيجاد حل لظاهرة الموظفين الأشباح؟

يبدو أن الحكومة ما تزال عاجزة عن إيجاد آلية لمواجهة ظاهرة الموظفين الاشباح التي تنخر مجموعة من القطاعات العمومية، إلا من خلال إعلان النوايا بمحاربة الظاهرة مستقبلا.

ففي الوقت الذي يعترف فيه عدد من المسؤولين والمنتخبين باستفحال ظاهرة الموظفين الاشباح وانتشار الالاف منهم داخل الإدارات والمؤسسات العمومية، وآخرهم رئيسة مجلس مدينة الرباط، أسماء أغلالو، التي أكدت وجود ألفين وأربعمائة “موظف شبح” في مجلس المدينة. لم يجد الناطق الرسمي باسم الحكومة جوابا غير إعلان النوايا.

وقال بيتاس اليوم الخميس خلال ندوة صحفية أعقبت اجتماع المجلس الحكومي، إن “الحكومة لها نية لمحاربة موضوع الموظفين الاشباح”، مشيرا إلى أن “من بين تعهدات الحكومة الجديدة إصلاح الإدارة ومحاربة الفساد”.

ووقف الناطق الرسمي باسم الحكومة عاجزا عن تقديم رؤية واضحة حول موضوع الموظفين الاشباح أو إعطاء خطوات عملية واضحة في هذا الإطار، مكتفيا بالكلام الفضفاض من قبيل إنه “سيتم إقرار مجموعة من الإجراءات لمحاربة هذه الظاهرة، خاصة أن هناك فضاء مشتركا مع النقابات، وهو فضاء الحوار الاجتماعي”، مردفا كأنه يعبر عن استسلام الحكومة أمام الموظفين الاشباح “بلا شك حتى شي واحد مكيعجبوش بحال هاذ الظواهر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.