هل هناك فئة يشكل التلقيح خطراً عليها؟

قال البروفيسور مصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، إنه لا يمكن الحسم في تأثير عملية التطعيم ضد فيروس كورونا، على النساء الحوامل والمرضعات، قبل استشارتهن الطبيب المختص.

وأكد الناجي في تصريح للصحافة، على ضرورة خضوع المرأة الحامل والأم المرضعة، لفحوصات صحية، قبل أخذهن الجرعتين الأولى والثانية من اللقاح، وذلك للتأكد من سلامة وضعهن الصحي.

وأورد المتحدث ذاته، أنه يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كداء السكري أو من ضعف في المناعة، أن يستشيروا طبيبهم المختص قبل أخذ الجرعتين.

ولفت مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إلى أنه من الممكن، أن تشكل عملية التطعيم خطرا على هذه الفئة، في حال عدم استقرار وضعها الصحي.

يشار إلى أن وزارة الصحة، قد أعلنت عن توسيع الفئة المستهدفة بالتلقيح ضد كوفيد-19، لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق، وتدعو المواطنات والمواطنين، إلى التوجه إلى أقرب مركز للتلقيح، لأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن.

وأوضح بيان للوزارة، أنه من أجل تسريع عملية التلقيح الوطنية ضد مرض كوفيد -19، وتسهيل استفادة الفئات المستهدفة من عملية التلقيح، تنهي وزارة الصحة إلى علم المواطنات والمواطنين، أنه بإمكانهم التوجه إلى أقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم، سواء الأولى أو الثانية، بدون شرط عنوان وبلد السكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *