هل يتحرك عبد النبوي لإنقاذ حياة المواطنين من خطر مافيا العقار؟ ومحاسبة مسؤولين متورطين في حماية عصابة متخصصة في تزوير المحررات الرسمية؟

وسام مجد

علمت الجريدة من مصادر مطلعة أن قاضي التحقيق ل،م المقرب من الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير يلتقي خلسة بأفراد عصابة إجرامية متهمة بالنصب والاحتيال وتزوير محررات رسمية ويسعى باستعمال كل الوسائل لتبرئتهم من التهم الموجهة إليهم .
هذا وذكرت مصادرنا أن قاضي التحقيق المذكور سارع لمراسلة الوكيل العام لمماولة تمويه النيابة العامة والتستر على علاقته بالمتهمين وتبرير قراراته في مراسلة لا تتضمن أي تبرير قانوني لقراراته خصوصا عدم متابعة محامي وعدلين وسماسرة آخرين وعدم استدعائهم للمواجهة والضغط على الدفاع المدني من أجل التنازل على القضية .
هذا وبعدما كشفت هاشتاغ لطلب موجه إلى رئيس السلطة القضائية يرمي إلى سحب القضية من القاضي التحقيق سارع الأخير الى الدف بالمتهمين من أجل فرض التزامات بسحب التفويض من المحامي باستعمال كل الوسائل الترهيبية .
وفي ذات السياق قال مصدر مطلع من داخل العائلة المشتكية أنه تلقى اتصالات تهديدية بالتصفية الجسدية إذا لم يوقع على الالتزام بحسب التفويض المذكور .
ويسارع افراد العصابة الاجرامية بحماية من مسؤول أمني مجرد من مهامه بسبب تورطه مع المافيات وعلاقته المشبوهة بهم ومحال على ولاية أمن سطات بدون مهام ، للضغط على العايﻻات التي أغلبها فقيرة ومعوزة للتوقيع على أوراق لا تعرف مدى قانونيته وهو ما يطرح علامات استفهام كبيرة حول صمت الأجهزة الأمنية والنيابة العامة .
ويطالب افراد من العائلة بسحب القضية من أكادير وإحالتها على النيابة العامة والفرقة الوطنية وتعميق الأبحاث فيها واستدعاء كل الذين قدموا يد المساعدة للشبكة الإجرامية التي تسطو على أراضي بطريقة غير قانونية و الاستعانة بالمشعوذين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *