هل يشمل التعديل الحكومي المرتقب أخنوش رئيس الحكومة؟

في سياق الحديث الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي وببعض المصادر الاعلامية، لاسيما الفرنسية منها، عن قرب إجراء تعديل حكومي، جدد عدد من المغاربة مطالبهم بأن التعديل الحكومي المطلوب يجب أن يقصد رأس الحكومة، عزيز أخنوش، كونه لم يتفاعل مع مطالب المغاربة بتخفيض الأسعار.

واعتبرت الكثير من التدوينات أن أخنوش يقود أكبر عملية “نصب وسرقة” في التاريخ، لكون أسعار المحروقات تراجعت في جميع دول العالم وفي السوق الدولية، إلا المغرب ظل وحيدا يبيع المحروقات بأسعار خيالية تعادل قيمتها 130 دولارا للبرميل، في الوقت الذي نزل الآن إلى حدود 85 دولارا للبرميل.

واستغرب المغاربة لتذرع أخنوش وحكومته بمخزون النفط والمحروقات بالمغرب، حينما تقول أن مخزون المحروقات بالمغرب لا يتجاوز ثلاثة أيام عدن الحديث عن تخفيض الأسعار، ولكن عندما ترفعها تقول أنها تبيع بالسعر العالي لكونها قامت بتخزين 60 يوما، ما يعني أنها ستبيع بالسعر القديم إلى حين نفاذ المخزون.

وقالت بعض التدوينات نقلا عن تصريحات حكومية “لزيادة الأسعار نملك فقط مخزون 3 أيام، و لتخفيض الأسعار نملك مخزون 60 يوماً… إنها كذلك أكبر عملية نصب و سرقة في التاريخ تقوم بها العصابة”.

وقالت أخرى “عودة أسعار المحروقات في العالم إلى طبيعتها إلا في المغرب انه بلد الإستثناء بإمتياز!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.