هل يعتذر بوسعيد عن عبارة “المداويخ”؟

موقع هاشتاغ – الرباط

كشف مصدر قيادي داخل حزب التجمع الوطني للأحرار أن وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد مستاء جدا من تداعيات العبارة التي أطلقها في مجلس المستشارين في حق مقاطعي عدد من المنتجات الاستهلاكية، والذين وصفهم “بالمداويخ” لأنهم حسبه يقاطعون منتوجات شركات وطنية تؤدي الضرائب وتشغل عدد كبيرا من اليد العاملة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأضاف نفس المصدر التجمعي أن محمد بوسعيد استعار عبارة “المداويخ” التي أثارت الكثير من الجدل بين رواد موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، من خطابات قيادات محسوبة على العدالة والتنمية.

واعتبر نفس مصدر موقع موقع هاشتاغ، الذي رفض أن يكشف الموقع عن اسمه، أن قيادة التجمع الوطني تعتبر منبع المقاطعة، الذي طال شركة “افريقيا” المملوكة لرئيس حزبهم عزيز أخنوش تصفية حسابات سياسية بين جناح في حزب العدالة والتنمية موال للأمين العام السابق عبد الإله ابن كيران الذي يعتبر اخنوش خصما سياسيا كان سببا في الإطاحة بابن كيران من رئاسة الحكومة وتعويضه بسعد الدين العثماني، وهو السبب في نظر مصدر الموقع الذي جعل بوسعيد بإشارة سياسية مستجلبا عبارات استعملها ابن كيران في حق بعض شبيبة حزبه التي تقود الآن حملة المقاطعة، دون معرفة السياقات التي قد تأخذها من بعد، فهل يستطيع بوسعيد الآن الاعتذار عن ما بدر منه أو على الأقل توضيح وجهة نظره في الموضوع؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.