وأخيراً.. بن بطوش يعترف بتورط حكومة مدريد

رفض زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، المدعو إبراهيم غالي، تقديم توضيحات حول الظروف المحددة لدخوله إلى إسبانيا لتلقي الرعاية الصحية من فيروس كورونا، في مستشفى لوغرونيو، بهوية جزائرية مزورة، وألقى بكل المسؤولية على حكومة مدريد.

وادعى الزعيم الانفصالي، في مؤتمر صحافي من مخيمات تندوف، الواقعة فوق التراب الجزائري، أن الأسئلة التي تطرح حول ظروف دخوله التراب الإسباني، بهوية جزائرية مزورة، هو “نقاش خاطئ”، في محاولة للتهرب من أي تصريح قد يكشف عن تورط أعداء الوحدة الترابية للمملكة فيما بات يعرف بـ”فضيحة بن بطوش”.

وقال وهو يتهرب من الإجابة: “أحترم ما ردت به الحكومة الإسبانية في وسائل الإعلام المختلفة حول الظروف التي دخلت فيها. لن أذهب إلى أبعد من ذلك”.

وتابع “بن بطوش” أن “الشيء الأساسي هو أنني كنت في حالة حرجة ، ودخلت المستشفى ، وقد شفيت وأنا أتحدث ، وها أنا أعيش”.

وكانت “فضيحة بن بطوش” قد وضعت الحكومة الإسبانية في ورطة، باستقبالها، المدعو إبراهيم غالي، بهوية جزائرية، مزورة، ما جر العديد من المسؤولين الإسبان أمام القضاء، وعجل بتعديل حكومي لفريق بيدرو سانتشيث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *