واشنطن و بكين تعودان إلى المسار الصحيح

بعد أشهر من الشد والجذب وحرب البيانات والرسوم، وفيما تحبس أسواق العالم أنفاسها، تترقب الأسواق العالمية ما تسفر عنه لقاءات الرئيس الأميركي نظيره الصيني، خلال اجتماعات قمة مجموعة العشرين، بحثاً عن بارقة أمل تنهي الحرب التجارية التي تعصف باقتصادات العالم.

وفي تصريحاته، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في ختام قمة العشرين، “أن بلاده لن تفرض رسوما جديدة على الصين”، لكنه أضاف “أن إدارته لن تلغي الرسوم السابقة”. مشيراً إلى أنه مستعد للمضي قدماً في التفاوض مع الصين”، مضيفاً: “الصين لديها رغبة حقيقية في التوصل لاتفاق معنا”.

واتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأميركي دونالد ترمب، على “استئناف المفاوضات التجارية بين بلديهما”، في وقت أعلنت بكين “أن واشنطن وافقت على عدم فرض رسوم جمركية جديدة على صادراتها”، وفق وسائل إعلام صينية رسمية، بينما قال ترمب، عقب المباحثات التي جرت على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان، “أجرينا لقاءً جيداً جداً بل ممتازاً مع الرئيس الصيني شي”، مضيفاً “عدنا إلى المسار الصحيح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *