وزارة الصحة تطلق دراسة حول الدعارة بطنجة

تستعد وزارة الصحة لإجراء دراسة حول عاملات الجنس في مدينة طنجة، في أفق معرفة حجم هذه الفئة والاطلاع على سلوكياتها وبحث المخاطر المرتبطة بها.

هذه الدراسة البيولوجية والسلوكية تُعدّ الثالثة من نوعها التي تهمّ هذه الفئة، وقد عُقد لقاء يوم الجمعة 21 يونيو الحالي بالمديرية الجهوية للصحة، لوضع اللمسات الأخيرة لانطلاق الدراسة المنظمة بالتعاون مع جمعية مكافحة السيدا.

وكان البرنامج الوطني لمكافحة السيدا، بدعمٍ من الصندوق العالمي وبرنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص المناعة البشرية، قد أطلق هذه الدراسة سنة 2016، من أجل تحديث المؤشرات البيولوجية والسلوكية عند عاملات الجنس، للحصول على معطيات كافية تسمح بتقدير أفضل لخطورة الأمراض المنقولة جنسيا، ولاسيما “السيدا” وتقدير حجم هذه الفئة.

ويهدف المسح تحديدا لفهم مدى انتشار عدوى فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الزهري، وقياس المؤشرات السلوكية ضد الأمراض المنقولة جنسياً وفيروس نقص المناعة البشرية والسيدا، وتقييم الوصول إلى مختلف خدمات الوقاية (الفحص، والواقي الذكري …) وتحمل مسؤولية فيروس نقص المناعة البشرية.

كما يهدف المسح إلى تحليل محدّدات الضعف والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر، للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي وفيروس نقص المناعة البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *