وزارة الفلاحة الإسبانية تشير إلى انتشار الحمى القلاعية بالمغرب

أشارت وزارة الفلاحة والثروة السمكية الاسبانية، في تقرير حديث لها إلى انتشار مرض الحمى القلاعية في العالم، وقالت إن المغرب يحتل المرتبة الرابعة من حيث انتشار هذا المرض الفيروسي المعدي الذي يصيب الحيوانات.

وأصدرت وزارة الفلاحة والثروة السمكية الاسبانية، تقريرا، حول تفشي مرض الحمى القلاعية، مشيرة إلى أن المغرب يحتل المرتبة الرابعة في تفشي هذا المرض، بعد تسجيله تواجد 40 بؤرة بعد الجزائر التي احتلت المرتبة الأولى بتسجيلها 317 بؤرة، وزيمبابوي بـ 134 بؤرة، وجمهورية غينيا بيساو بـ 50 بؤرة.

وأشار التقرير الصادر عن الوزارة الاسبانية، إلى أن “النوع المصلي o” من مرض الحمى القلاعية، ظهر لأول مرة في المغرب سنة 1999، “وتم القضاء عليه من خلال تلقيح المواشي ومراقبة تحركات الحيوانات”، إلا أنه المغرب قرر في سنة 2007 حسب التقرير، وقف التلقيح وهو ما يجعل “ظهور الفيروس من جديد أمرا سهلا”.

وأوضح التقرير نفسه أن السلطات المغربية لم تبدأ في اتخاذ إجراءات ملموسة من أجل الحد من خطر وصول المرض من الجزائر إلا في سنة 2014، من خلال اتخاذ “تدابير وقائية في المناطق الأكثر تأثرا، أي على الحدود الشرقية للبلاد، وكذلك في المناطق التي يصعب الوصول إليها”، وقامت بتلقيح مليون رأس من الماشية في هذه المنطقة و مليون و 800 ألف رأس من الماشية في المناطق الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *