وزير الصحة ينحني للعاصفة القادمة من خنيفرة.. ويتراجع عن تنقيل اختصاصية

جمال بناصر:

نجح الضغط الذي مارسه عدد من النشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي في إرغام وزارة الصحة على التراجع عن قرار تنقيل طبيبة اختصاصية في الجهاز الهضمي من المركز الاستشفائي بخنيفرة إلى مستشفى ابن سينا بالرباط.

فقد علمت “موقع هاشتاغ انفو” من مصادر مطلعة أن وزير الصحة تدخل في آخر لحظة و أصدر تعليمات بإلغاء قرار تنقيل الطبيبة بعدما توصل بتقرير شفوي من المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخنيفرة أعلمه فيه بأن تنقيل الطبيبة من شأنه أن تكون له تداعيات على مستوى السير العادي بالمستشفى الذي يشكو أصلا من نقض حاد في الموارد البشرية، كما لم يتردد المندوب في أن يخلي نفسه من مسؤولية أي تداعيات أمنية للقرار، حاصة في ظل تكاثر الدعوات للاحتجاج على عملية استنزاف المركز الاستشفائي من موارده البشرية.

و كان الراي العام المحلي بخنيفرة قد تفاجأ بتوقيع مدير المستشفى على قرار تنقيل طبيبة الجهاز الهضمي إلى الرباط و هي التي لم يمض على تعيينها بخنيفرة إلا أقل من 5 أشهر، تاركة بذلك مصير 250 ألف مواطن من ساكنة إقليم خنيفرة بيد طبيبة واحدة في هذا الاختصاص، في خطوة اعتبرها نشطاء محليون ضربا لوعود بتعزيز الموارد البشرية للمستشفى بمزيد من الأطر الطبية و التمريضية كانت قد التزمت بها المندوبية سابقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.