يوم دراسي للتكوين المهني… “تتبع إدماج الخريجين من أجل ملائمة أفضل بين التكوين والتشغيل”

لإبراز المجهودات المبذولة من طرف كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني من أجل تحسين الملاءمة بين التشغيل والتكوين، ترأس الكاتب العام لكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني، الأربعاء، فعاليات يوم دراسي حول موضوع “تتبع إدماج الخريجين، من أجل ملاءمة أفضل بين التكوين والتشغيل”.
وحسب بلاغ لكتابة الدولة، توصل”موقع هاشتاغ ” بنسخة منه، يأتي هذا اليوم الدراسي في إطار تبادل مستجدات نظام التكوين المهني مع الشركاء والمتدخلين في الميدان، وتمحور حول عدد من الأهداف منها، تسليط الضوء على حالة تقدم برنامج دعم الاتحاد الأوربي لتنمية التكوين المهني من أجل تحسين إدماج الخريجين، وإطلاع الفاعلين والشركاء والمتدخلين في الميدان على العمليات والأنشطة المنجزة في هذا الإطار.
إضافة إلى تقديم المقاربة الجديدة المعتمدة في إنجاز دراسات تقييم الأداء الخارجي لنظام التكوين بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية.
وأشار البلاغ، أن اليوم شارك فيه جميع الفاعلين والمتدخلين والشركاء في مجال التكوين، وخاصة ممثلو الهيئة الوطنية للتقييم التابعة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وممثلو الكنفدرالية العامة لمقاولات المغرب، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والمندوبية السامية للتخطيط، والمرصد الوطني لسوق الشغل التابع لوزارة الشغل والإدماج المهني، وممثلو القطاعات المكونة، وكذا ممثلو الاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *