12 حالة شفاء جديدة بمراكش ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 319

غادرت 12 حالة شفاء المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، اليوم الأربعاء، بعد تماثلها للشفاء التام من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويتعلق الأمر بست نساء وستة رجال، من ضمنهم أربعة أطفال، تبين بعد إجراء التحاليل الطبية والسريرية خلوهم من الفيروس، ليرتفع عدد المتعافين الذين تماثلوا للشفاء وغادروا المركز الاستشفائي إلى 319 أشخاص.

وبالمناسبة، أكد المنسق العام لـ(كوفيد-19) بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، عبد المجيد التقوي، أن متوسط مدة الاستشفاء بالنسبة لحالات التعافي تراوحت بين 10 و28 يوما، مسجلا أن هذه الحالات كانت محط مراقبة دائمة ويومية من لدن الأطر الطبية والتمريضية.

وأوضح الدكتور التقوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن عمر المرضى البالغين تراوح بين 20 و80 سنة، وعمر المرضى الصغار بين سنتين و17 سنة، مضيفا أن أغلب حالات الشفاء لم تظهر عليها أية أعراض، ولم تكن تعاني من أية مضاعفات أو أمراض مزمنة.

وأبرز أن الارتفاع المستمر في حالات الشفاء بالجهة يفسر بوعي المواطنين وتوجههم نحو المستشفيات منذ ظهور أية أعراض مشكوك فيها، إلى جانب تقليص مدة انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي تجري بمختبر الأحياء الدقيقة التابع للمركز الاستشفائي.

وذكر بأن العدد الإجمالي للأشخاص المتكفل بهم من طرف المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يصل حاليا إلى 109 أشخاص.

وبالمناسبة، أبرز الدكتور التقوي الانخراط اللامشروط للأطر الطبية وشبه الطبية والتقنية والإدارية للمركز الاستشفائي الجامعي من أجل ضمان تكفل أفضل للمرضى المصابين بفيروس “كورونا” المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *