12 مليون مغربي يستفيدون من “الراميد”.. والبطاقة لا تمكن حاملها من مجانية التشخيص والعلاج

كشفت “الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة”، أن نسبة كبيرة من المغاربة لا يستطيعون الولوج إلى الخدمات الصحية.
واوضحت الشبكةفي بلاغ لها أن نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود “الراميد”، لا يستفيد منه سوى 12 مليون،حيث أن الحصول على هذه البطاقة ـ حسب الشبكة ـ لا يعني بتاتا الاستفادة من المجانية الكاملة في التشخيص والعلاج.

وأشارت إلى الشروط التعجيزية للحصول على الوصل، الذي لا يسمح بموجبه الولوج مجانا الا للخدمات الصحية الاستعجالية وهو ما جعل عشرات الألاف من المواطنين لا يسحبون بطاقاتهم ولا يجددونها بسبب هده الاختلالات الإدارية في تسليم بطاقة الراميد لطالبها ومستحقيها، يضيف البلاغ.

أما نظام التأمين الإجباري عن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء، فقد قال البلاغ إنه وبالرغم من صدور القوانين والمراسيم التطبيقية فانه لازال معلقا بسبب اتخاد قرارات من جانب واحد دون الاستشارة مع المهنيين مما سيجعل من الصعوبة تطبيقه على المدى القريب والمتوسط.

ومن جانب آخر، فقد اعتبرت الشبكة أن الموارد المالية والبشرية تظل إحدى اهم العوائق التي تفرمل اصلاح وتنمية المنظومة الصحية مما يخلق أزمة تمويل النظام الصحي العمومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *