وزير الخارجية يقضي عطلته بشاطئ غير مطابق لمعايير السباحة


أفاد مصدر مطلع لموقع “هاشتاغ” أن وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة يقضي عطلته بشاطئ الصنوبر المعروف “بدافيد”.

وأفاد ذات المصادر أن حلول بوريطة بمدينة المنصورية، دفع السلطات إلى استنفار عناصرها، وخاصة قرب “الكابنوا” الذي يقيم به الوزير وتعود ملكيته لأحدى الشخصيات المعروفة، والذي يدعى(ف.ل).

هذا في الوقت الذي صنف تقرير صادر عن البرنامج الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة برسم سنة 2020، شاطئ الصنوبر “دافيد الذي يقيم به ناصر بوريطة, بالغير الصالح للسباحة والاستحمام بالمغرب، وذلك بعد إجراء تحاليل مخبرية أكدت عدم سلامة مياهه.

وسبق لسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن دعا وزراءه إلى ترشيد النفقات المرتبطة بتسيير الإدارة ومواصلة التحكم في نمط عيشها، محددها مجالات التقشف.

وإعتبر في مراسلة وجهها مطلع الأسبوع الجاري لوزراء حكومته، حول إعداد مشروع قانون مالية سنة 2019، إن الوزارات مطالبة بعقلنة النفقات، وخاصة فيما يتعلق باستهلاك الماء والكهرباء والاتصالات، والنقل والتنقل داخل وخارج المملكة، وكراء وتهييء المقرات الإدارية وتأثيثها، والاستقبال والفندقة، وتنظيم الحفلات والمؤتمرات والندوات ومصاريف الدراسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *