حسن نصر الله: ماكرون ليس والياً على لبنان

وجَّه حسن نصر الله، زعيم حزب الله اللبناني، الثلاثاء 29 سبتمبر 202، انتقادات حادة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كما اتهم السعودية وأمريكا بإفشال الخطة الفرنسية لإخراج البلد من أزمته السياسية.

إذ صرح بأن جماعته الشيعية ترحب بالجهود الفرنسية لمساعدة لبنان، لكن هذا لا يعني أنها ستوافق على أي حكومة، أو أن يتصرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مثل حاكم البلاد.

تصريح نصر الله جاء على خلفية اتهام الرئيس الفرنسي للحزب بالغموض، واعتبار الأطراف الشيعية في البلاد تلهث فقط وراء مصالحها الخاصة، التي تفاقمت بعد أن عجزت القوى السياسية في البلاد عن التوافق لقيام حكومة تقود البلاد.

وكان رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب قد استقال يوم السبت، بعد فشله في تشكيل حكومة غير حزبية، وهو ما وجّه ضربة لخطة فرنسية تهدف إلى حمل زعماء لبنان على التصدي للانهيار المالي في البلاد.
وصرّح نصر الله قائلاً: “ما التزمنا بالموافقة على حكومة بأي شكل كان، نحن رحّبنا بالرئيس ماكرون عندما زار لبنان، ورحّبنا بالمبادرة الفرنسية، ولكن لا على أن يكون مدعياً عاماً ومحققاً وقاضياً ومصدراً للأحكام ووصياً وحاكماً ووالياً على لبنان”.

وأضاف أن حزب الله لا يزال مستعداً للحوار في إطار المبادرة الفرنسية لانتشال لبنان من الأزمة المالية، لكن ثمة حاجة إلى نهج جديد.

وجَّه نصر الله اتهامات لرؤساء وزراء لبنان السابقين، بمن فيهم سعد الحريري، بمحاولة استغلال التدخل الفرنسي لتسجيل نقاط سياسية.

كما أضاف “ما كان معروضاً خلال الشهر الماضي ليس حكومة إنقاذ، وإنما حكومة يسميها نادي الحكومات السابقين… ويمثل فريقاً سياساً واحداً في لبنان”.

في السياق نفسه، اتهم نصر الله كلاً من الولايات المتحدة والسعودية بإفشال مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لمعالجة الأزمتين الاقتصادية والسياسية في لبنان.
إذ توجه نصر الله إلى ماكرون قائلاً: “إذا أردت أن تبحث عمّن أفشل مبادرتك خارج لبنان فتّش عن الأمريكيين وخطاب الملك السعودي (سلمان بن عبدالعزيز) أمام الأمم المتحدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *