كورونا: بعد الغاء العمرة وإيقاف صلاة الجماعة والجمعة.. هل يمتد الأمر لصيام رمضان؟

جدل واسع آثاره صوم رمضان في زمن الكورونا العديد من البلدان العربية، جدل ترك من لهم القدرة على الإفتاء امر الفصل فيه الى الأطباء والمختصين.

فبعد الغاء العمرة وعدم الحسم في الحج، وإيقاف صلاة الجمعة، اثار صيام رمضان في ظل انتشار وباء كورونا الكثير من الجدل، فهل بإمكاننا الصوم بينما الفيروس يحتاج الى مناعة جاهزة وقوية لمقاومته ؟ ام يجب الصيام دون ان نعبأ به بينما يمكننا الافطار في حال الإصابة فقط ؟

وهل يمكن لمن تعوّد الصيام وهو يعاني من امراض مزمنة كالسكري نوع 2 وامراض الفدة وضيق التنفس ان يواصل على نفس النسق ام انه لايستطيع ذلك في ظل انتشار الكورونا؟ وهل يمكن للمراة الحامل التي لاتعاني من اية امراض ان تصوم كماهو الحال في السنوات السابقة ام يجب افطارها خوفا على صحتها وصحة الجنين الذي تمنحه قسطا كبيرا من قوتها ؟

وهل يجوز إفطار كبار السن باعتبار انهم الفئة الأكثر هشاشة وعرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد؟ أسئلة عديدة تجول في خاطر القاصي والداتي الذين يستقبلون رمضان بعد أيام قليلة بينما لايجدون لها إجابة.

انطلق الجدل حول صيام رمضان من عدمه أولا في مصر حيث تداول رواد التواصل الاجتماعي خبرا منسوبا لدار الإفتاء المصرية يتضمن ان عدم صيام رمضان هذا العام يجوز بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد .

وزادت البلبلة بتصريح أستاذ في المناعة في احدى الفضائيات بان الله اعطى رخصة وان الله يحب ان تاتي رخصه وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والمجموعات الأكثر تعرضاً للإصابة بهذا المرض، يفضَّل أن يفطروا، لأن في الصيام يحدث جفاف، والجفاف يعطي للفيروس فرصة لممارسة قوته علينا.

كما أن الجفاف يبطئ من الدورة الدموية التي تنقل الخلايا المناعية التي تدافع عن الجسم. لكن بالنسبة للناس العادية، فهذا حسب قدرتها، وكل فرد يقيّم هو مدى قدرته على الصيام».

وفي ذات السياق قال مصطفى راشد مفتي أستراليا ونيوزيلندا إن الشخص الصائم في زمن كورونا لا يختلف كثيراً عن المريض والمسافر الذي يجوز له أن يفطر ويقضي بعد زوال السبب. أما الناس العادية فمن المستحب أن تفطر للحفاظ على مناعتها».

وتواصلا مع هذا الجدل قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، وأمين الفتوى فى دار الإفتاء المصرية، إنه من الممكن أن يصدر رأى شرعى حول صيام رمضان مع الاعتبار برأى الأطباء والتنسيق مع هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، لأن الأمر لا يخص فئة بعينها بل يخص الأمة كلها، ولابد من الجلوس مع الأطباء لاستكشاف الأمر حتى تكون الفتوى متسقة مع الرأى الطبي، فأهل التخصص هم من بيدهم الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *